Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
تواصل

(كأنّ السماءَ منزلُهُ)

 

بقلم /أحمد سلامة سليم

 

إلى مدْحِهِ قد فرّتِ العينُ واليَدُ

كأرواحِ أطفالٍ إلى اللهِ تصعدُ

وإنّ القوافي لا يطولُ زهاؤها

إذا لمْ تكنْ في أكرمِ الخلقِ تُنشَدُ

تُصلّي عليه الشمسُ قائلةً لنا

بِغَيرِ صلاتي لا أضيءُ وأُوقَدُ

لقد عمّنا ظلمٌ فإذْ بقدومِهِ كخنْجر عدْلٍ في حشا الظُلْمِ مُغْمَدُ

وإذ بالظلامِ المحضِ يهرُبُ شاردًا

كَمثلِ غزالٍ مِنْ فَمِ اللّيثِ يشْرُدُ

أزيدُ كتاباتي لأبْلُغَ وصفَهُ فتزدادُ نقصًا كلّما تتزيّدُ

محمّدُ يا موجًا من العدْلِ لم يزل

على كلّ بحرٍ ظالمٍ يتمرّدُ

أيا كاملَ الأوصافِ أهواكَ مفردًا

ولكنّ أسبابَ الهوى تتعدّدُ ووجهُ حنيني في هواك مُنعّمٌ

تجعّدُني الدنيا ولا يتجعّدُ

وما زلتُ أسعى في غرامِكَ جاهدًا

وكلٌّ لهُ في الأرضِ مسعًى ومَجْهَدُ

كأنّكَ مَنْ ثَبَّتَّ في الوردِ عطرَهُ

وما الوردُ لو مِنْ عِطْرِهِ يتجرّدُ

كأن حِراءً قدْ أرادَكَ مفردًا

فراحَ عَنِ الإنسانِ يَنْأى ويَبْعُدُ

وُلِدْتَ يتيمًا يا حبيبُ فأصْبَحَتْ

على يُتْمِها الأيتامُ تُنعى وتُحْسَدُ

وضمّتْك أحضانُ السماءِ لشوقِها

وكاد الثرى من حزنِهِ يتصعّدُ

أرى كلّ قَصْرٍ في البسيطةِ ينّحني

إذا قيلَ قبرٌ للرسولِ ومَرْقَدُ

أيا سيّدَ الأقوامِ خُلْقُكَ كاملٌ

وبالخُلْقِ لا بالمالِ قد نتسيّدُ

ذكرْتُكَ لكنّ الحروفَ خجولةٌ

وكلّ المعاني في يدي تتجمّدُ

فوالله قد تُحْصي النجومَ عيونُنَا

ووحْدَكَ لا تُحْصيكَ عينٌ ولا يَدُ

فصلى عليك اللهُ ما أعينٌ بكتْ

وحلّقَ طَيْرٌ في السّماءِ يغرّدُ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى