Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مقالات

هل نتغيرُ بعدَ الزواجِ؟

 

 


في ذاتِ لقاءٍ سألتني ذاتُ فتاةٍ؛ هل يتغيّرُ الإنسانُ بعدَ الزواجِ؟ قلتُ: ” of course”، قالت: كيف؟ قلتُ لها: انتظري الردَّ في مقالٍ قادمٍ.
التغييرُ سُنّةٌ ربَّانيةٌ في الخلقِ _بغَضِّ النظرِ عن وجهةِ التغييرِ_ إيجابيًّا أو سلبيًّا، وعلى نيَّاتِكم تُرزَقون، وبما أننا نتحدّثُ عن الزواجِ_ ودخولاً في الموضوعِ_ فالزواجُ نقطةٌ فاصلةٌ بينَ مرحلتَينِ، وأولُّ التغيُّراتِ تسليمُ الشابِّ بطاقةَ عضويَّتِه في منظمةِ العزوبيةِ لزعيمِ الشلَّةِ؛ فيُعلنُ الزعيمُ “شطَبْنا اسمَ العريسِ من دفترِ العزوبيةِ”، وبالطبعِ يتِمُ شطبُ اسمِ العروسِ كمان.

أمّا عن باقي أوجُهِ التغييرِ للشابِّ فهي

قبلَ الزواجِ يكونُ الشابُّ غيرَ مُبالٍ بحجمِ المسئوليةِ؛ ويعيشُ حياتَه بالطولِ والعرضِ _ضاربها طناش_، كالطائرِ الحُرِّ، والأسدِ الهصورِ، يستيقظَ، يأكلُ، يخرجُ، يعودُ، ينامُ؛ متى أرادَ.

بعدَ دخولِه القفصَ الذهبيَّ، تُقَصقِصُ ريشاتِه الواجباتُ، وتروِّضُه المسئولياتُ، أوَّلُها وأهمُّها أنه يصبحُ مسئولاً عن إنسانةٍ صارتْ بشرعِ اللهِ زوجتَه، يجبُ عليه الاهتمامُ بها وفقَ قدراتِه الماديةِ والمعنويةِ.

قبلَ الزواجِ، لو لم يزُرْ الشابُّ أختَه كثيرًا؛ فلا بأسَ، ولو زارَها بدونِ هديةٍ؛ فلا تثريبَ عليه، BUT)) بعدَ الزواجِ، لابدَّ من هديةٍ حلوةٍ لأختِه وفقَ معاييرِ ستِ الحُسنِ والجمالِ، التي تنطلقُ من فكرةِ الهديةِ أنْ تتجنبَ قولَ الناسِ عنها “إنها بخيلةٌ”، أو “كحتوتة”، وحتى تأتيَ الأختُ بهديةٍ لزوجةِ أخيها حين_ ترُدُّ الزيارةَ_ وإلا “ح تشرشحها”، وهنا تبدأُ المقارناتُ.

أمّا التغيّراتُ التي تحدثُ للعروسِ

فقبلَ الزواجِ، تستيقظُ متى أرادتْ، ورُبما تجدُّ ستَ الحبايبِ أنجزتَ المَهامَّ المنزليةَ غالبًا، لكنْ بعدَ الزواجِ لابدّ أنْ تستيقظَ مبكرًا؛ لترتيبِ بيتِها وأمورِ زوجِها؛ حتى يذهبَ لعملِه، وتصبحُ العروسُ صاحبةَ بيتِ، وشريكةً في إدارةِ سفينةِ الأسرةِ، بل لها دورٌ قياديٌّ بارزٌ وكبيرٌ في وصولِ السفينةِ إلى بَرِّ الأمانِ_ إنْ أرادتْ_ وهي تدركُ أنها ذاهبةٌ لبيتٍ جديدٍ للعيشِ مع رجلٍ صار زوجَها بكلمةِ اللهِ، وقد يكونُ من نصيبِها أنْ تعيشَ في بيتِ العائلةِ، فعليها أنْ تفهمَ اختلافَ العقولِ والأذواقِ، والابتعادَ عن المقارنةِ والمُجاكرةِ ، وتنسجُ علاقةً طيبةً مع أفرادِ أسرتِها الجديدةِ؛ لأنها ستقضي مع زوجِها أكثرَ ممّا قضتْهُ في بيتِ أهلِها.

وبخصوصِ التغيّراتِ الجسمانيةِ لكِليهِما؛ فهي متروكةٌ للظروفِ، والشوكولاتةِ، والشيبسي، والكوكاكولا، وأغلبُ الظنِّ أنّ التمدُّدَ يكونُ من نصيبِ العروسِ أكثرَ من العريسِ.

بعدَ الزواجِ يصبحُ الزوجانِ أكثرَ اتزانًا وهدوءًا، وتختلفُ نظرتُهما للحياةِ، ويصبحانِ عضوَينِ فاعلَينِ في الجانبِ الاجتماعي، على اعتبارِ أنْ صار لهما أسرةٌ؛ يجبُ عليها المشاركةُ في المناسباتِ المختلفةِ، فهي البذورُ التي يَبذُرانِها في رحمِ المناسباتِ؛ حتى تلِدَ لهما جمهورًا حينَ يصبحُ لديهِما مناسبةٌ، وتزدادُ قيمتُهما عندَ الناسِ، وأظنُّ أنّ الزوجةَ تُضفي طابعَ الرسميةِ حينَ تذهبُ معه لزيارةٍ ما، فلو زارَ العريسُ أحدًا ما لمناسبةٍ ما، ألفَ مرّةٍ؛ فلن تُغنيَ عن زيارةٍ ترافِقُه فيها زوجتُه.

عزيزي الزوج، عزيزتي الزوجة

الحياةُ بعدَ الزواجِ ليستْ كما قبلَها، فلِكُلِ مرحلةٍ طقوسٌ، فاحرِصوا على ممارسةِ أفضلِ الطقوسِ التي يحبُّها اللهُ ورسولُه، فيا أيتها العروسُ، عاملي زوجَكِ؛ مِثلَ المَلكِ؛ يعامِلْكِ كما الملَكةِ، فهو جنتُكِ ونارُكِ، وأنتَ كن لها رفيقًا رقيقًا، حتى لو لم يُعجِبْكَ منها خُلُقٌ، أعجبَكَ منها أخلاقٌ، وعلى سبيلِ الطُّرفةِ (هذا نصيبُكَ يا حوت، تأكلُ منه لَمّا تموت).
وفرصة سعيدة

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى