Jannah Theme License is not validated, Go to the theme options page to validate the license, You need a single license for each domain name.
مقالات

رتوش قانونية

التصويتُ والترَشُّحُ في انتخاباتِ المجلسِ التشريعي القادمةِ من منظورٍ قانونيٍّ

بقلم المحامية : آية المغربي

أصدرَ الرئيسُ الفلسطيني محمود عباس بتاريخ (15/1/2021)م، مرسومًا رئاسياً بشأنِ دعوةِ الشعبِ الفلسطيني لإجراءِ الانتخاباتِ العامةِ بشكلٍ حُرٍّ ومباشرٍ عن طريقِ الاقتراعِ السرِّي؛ وذلك على ثلاثِ مراحلَ؛ المرحلةُ الأولى تتضمنُ الانتخاباتِ التشريعيةَ، بتاريخ (22/5/2021)، المرحلةُ الثانيةُ تتضمنُ الانتخاباتِ الرئاسيةِ لدولةِ فلسطينَ بتاريخ (31/7/2021)، والمرحلةُ الثالثةُ تشملُ انتخاباتِ المجلسِ الوطني في (31/8/2021)م؛ على أنْ تُعتبرَ نتائجُ انتخاباتِ المجلسِ التشريعي الذي سيَتمُ عَقدُه في المرحلةِ الأولى في تشكيلِ انتخاباتِ المجلسِ الوطني الفلسطيني، استناداً للنظامِ الأساسِ لمنظمةِ التحريرِ الفلسطينيةِ، والتفاهماتِ الوطنيةِ، بحيثُ تُجرى انتخاباتُ المجلسِ الوطني حيثُما أمكن.

ولتوضيحِ أهمِّ مرتكزاتِ المرحلةِ الأولى بشكلٍ إجماليّ؛ وفقَ القرارِ بقانونٍ صادرٍ من الرئيسِ، فإنّ عددَ الأعضاءِ الكُلّي للمجلسِ التشريعيّ يبلغُ(132) عضواً؛ يمثّلونَ القدسَ، والضفةَ الغربية، وغزةَ، والذين يُعتبرونَ دائرةً انتخابيةً واحدةً، أي أنّ كلَّ مَن يريدُ أنْ يرشّحَ نفسَه لعضويةِ المجلسِ التشريعيّ؛ يستطيعُ من خلالِ نظامِ القائمةِ المُغلقةِ؛ وهي قائمةٌ تحتوي على عددٍ من الأشخاصِ؛ يتنافسونَ على العضويةِ؛ ومسموحٌ أنْ تصِلَ بحَدِّها الأقصى ل(132) عضواً؛ وحدُّها الأدنَى (16) عضواً.

وبما أنّ القرارَ اعتَبرَ جميعَ المُدنِ الفلسطينيةِ دائرةً واحدةً؛ فهذا يعني بأنّ عددَ ال (132) عضواً المُرشحينَ في القائمةِ يجبُ أنْ يكونوا يمثّلونَ سكانَ القدسِ والضفةِ وغزةَ بشكلٍ موَحّد، وأنّ صوتَ الناخبِ يذهبُ لكُلِّ القائمةِ؛ بحيثُ يكونُ تصويتُ الناخبِ على كلِّ أعضاءِ القائمةِ المدوَّنة أسماؤهم.

أمّا القائمةُ المغلقةُ فتَعني عندما يقومُ المواطنُ بإعطاءِ صوتِه إلى قائمةٍ معيّنةٍ واختيارِها؛ أنه مُلزَمٌ بالترتيبِ الذي وضعَه مُعِدُّو تلكَ القائمةِ من المرشحينَ؛ وبالتالي فإنّ الاسمَ الأولَ يكونُ الأوفرَ حظاً، ثُم الثاني وهكذا..، وكلّما تأخّرَ ترتيبُ الاسمِ في القائمةِ؛ قلّتْ حظوظُه بالفوزِ؛ حتى الوصولِ إلى الاسمِ (132) الذي يُعَدُّ الأقلَّ حظاً.

وبالتالي عند احتسابِ النتائجِ؛ توَزَّعُ على كلِّ قائمةٍ عددٌ من مقاعدِ المجلسِ التشريعي بنسبةِ عددِ الأصواتِ التي حصلتْ عليها كلُّ قائمةٍ؛ وعندَها يفوزُ بهذه المقاعدِ الأشخاصُ وفقَ تَسلسُلِ الأسماءِ في القائمةِ؛ الأول، فالثاني، فالثالث.. الخ

ويحِقُّ للأشخاصِ الراغبينَ في الترشُحِ لعضويةِ المجلسِ التشريعي الفلسطيني؛ إذا ما توافرتْ فيهم الشروطُ التاليةُ: 1.أنْ يكونَ المرشحُ فلسطينيا،2- أنْ يكونَ  قد أتمَّ سِنَّ (28)عاماً فأكثَرَ عندَ حلولِ يومِ الاقتراعِ،3-أنْ يكونَ مسجّلاً في سجّلِ الناخبينَ النهائي لدَى لجنةِ الانتخاباتِ المركزيةِ ،4- أنْ لا يكونَ قد سبقَ وصدَرَ بحقِّه حُكماً قضائياً في جنايةٍ أو جنحةٍ مُخِلّةٍ بالشرفِ والأمانةِ؛ إلّا إذا كان قد حصلَ بعدَها على حُكمٍّ قضائيٍّ بِرَدِّ الاعتبارِ، 5- أنْ يكونَ مُقيماً إقامةً دائمةً في الأراضي الفلسطينية، 6- أنْ يلتزمَ بالقانونِ الأساسِ المُعَدّلِ لعامِ (2003)، وبأحكامِ قانونِ الانتخاباتِ الساري المفعول.

أمّا الشروطُ الواجبُ توافرُها في الناخبِ؛ حتى يتمكّنَ من الإدلاءِ بصوتِه، واختيارِ مُمثّلِه في المجلسِ التشريعي وفقاً لقانونِ الانتخابِ الفلسطيني الساري المفعول وتعديلاتِه، ، وهي-1): أنْ يكونَ فلسطينياً، 2-أنْ يكونَ عمرُه (18) سنةً بالتمامِ قبلَ يومِ الاقتراعِ، 3- أنْ يكونَ اسمُه مسجّلاً في سجّلِ الناخبينَ النهائي، 4- أنْ لا يكونَ محروما من حقِّ الانتخابِ وفقَ القانونِ).

 

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى